بعد 25 سنة من النجاح المدهش في أمريكا،
أخيرا نتواجد في دبي.

كتاب تعيين النموذج الخاص بك على الانترنت.
سهل. مريحة. خالية من المتاعب.

الأورام الليفية، الأورام الحميدة

لمحة عامة عن الأورام الليفية والأورام الحميدة في الرحم التشخيص والعلاج في مركز بي أر سي للخصوبة في دبي

يمكن أن تسهم الرحم من الأورام الحميدة والأورام الليفية إلى العقم. الأورام الحميدة في الرحم تتألف من أنسجة بطانة الرحم، في حين أن أورام ليفية تتكون من أنسجة العضلات. يمكن أن تسهم هذه الهياكل في العقم ومشاكل الحيض.

كيف تختلف الرحمية والأورام الحميدة في الرحم؟

الرحمية هي أورام نونماليجنانت التي تحدث أثناء سنوات الإنجاب. النامية من myometrium (أنسجة العضلات الملساء)، وضع الرحمية عند خلية واحدة يقسم مرارا وتكرارا وأشكال إلى كتلة مطاطي. كما دعا ميوماس أو ليوميوماس، ومجموعة الرحمية في الحجم من حجم بذرة صغيرة بحجم شمام. يمكن أن يكون شخص واحد فقط الليفي، أو أنها قد تكون أورام متعددة. تحدث الرحمية في 75 في المائة من النساء أثناء حياتهم، ولكن الكثير من الناس قد لا تظهر أعراض. تطوير الأورام الحميدة في الرحم من فرط أنسجة بطانة الرحم، وتحدث في البطانة الداخلية للرحم (بطانة الرحم). وهذه تختلف في الحجم، تحدث على طول، أو تحدث في مجموعات. الأورام الحميدة في الرحم كثيرا ما يسبب مشاكل مع الحيض والخصوبة، لكن نادراً ما سرطانية.

كيف تتشابه الأورام الحميدة في الرحم والأورام الليفية؟

الأورام الليفية والأورام الحميدة تؤثر على عملية الإنجاب مثل الكثير من وسائل منع الحمل داخل الرحم. هذه الأورام سواء المستحث بالهرمونات، وكلاهما من زوائد نونماليجنانت التي أكثر شيوعاً خلال سنوات الإنجاب.

ما هي أعراض الأورام الحميدة والأورام الليفية؟

منذ الرحمية غالباً ما تكون أكبر من الأورام الحميدة، يمكن أن تكون الأعراض أشد. غالباً ما تسبب الأورام الحميدة في فترات غير منتظمة، بدرجات متفاوتة من الخفة والمدة، واكتشاف بين فترات الطمث، ونزيف مهبلي بعد انقطاع الطمث. أعراض الورم الليفي يسبب الألم الحوضي والضغط البطن موسع، زيادة الوزن، ثقيلة وطويلة فترات الطمث، ألم أثناء الجماع، والضغط على الأمعاء (تسبب الإنتفاخ والإمساك) والمثانة (تسبب الرغبة في التبول أو عدم القدرة على المثانة فارغة).

ما هي أسباب الأورام الحميدة في الرحم؟

السبب الدقيق لتشكيل سليلة غير معروف، ولكن الخبراء تشك تقلبات في مستويات الهرمونات يسهم في تنميتها. الإستروجين يلعب دوراً في التسبب في بطانة الرحم رشاقته قبل الحيض كل شهر، وهذا الهرمون مرتبط بالنمو سليلة الرحم. زيادة فرصك في تطوير الأورام الحميدة إذا كنت يعانون من السمنة المفرطة أو زيادة الوزن، إذا كان لديك ارتفاع ضغط الدم، أو إذا كنت تأخذ تاموكسيفين (المخدرات سرطان الثدي).

ما هي أسباب الرحمية؟

كما هو الحال مع الأورام الحميدة، ليس واضحا السبب الدقيق الرحمية. بيد أن البحوث والدراسات تبين أن بعض العوامل المساهمة في التنمية الليفي. وهذه العوامل:

  • غالباً ما تحتوي الأورام الليفية في التغيرات الوراثية – على الجينات التي تختلف عن تلك الخاصة بخلايا العضلات العادية. هذه الأورام تشغيل في الأسر، ويبدو أن لها صلة وراثية.
  • الهرمونات – هما الهرمونات التي تحفز التنمية بطانة الرحم قبل الدورة الشهرية هي الإستروجين والبروجسترون. تظهر هذه الهرمونات تعزيز نمو الورم الليفي الأورام، مع هذه الأورام في التقلص بعد سن إلياس عندما ينخفض إنتاج هرمون.
  • عوامل النمو – هذه المواد قد تؤثر على التنمية الليفي.

كيف يتم تشخيص الأورام الحميدة في الرحم أو الأورام الليفية؟

ويتطلب تشخيص الأورام الحميدة في الرحم أو الأورام الليفية تاريخ طبي مفصل وإجراء تقييم شامل شكوى رئيس، وفحص البدني دقيق. تأكد من مناقشة أي مشاكل الحيض واجهت، فضلا عن الأعراض التناسلية الأخرى. وستجري الطبيب أيضا بعض الاختبارات، التي تشمل:

  • المهبل بالموجات فوق الصوتية – هذا الإجراء ينطوي على استخدام جهاز صغير، ويده (محول طاقة الموجات فوق الصوتية)، التي يتم إدراجها في المهبل. وينتج الجهاز موجات الصوت التي توفر صورة من داخل الرحم.
  • سونوهيستيروجرافي–استخدام تكنولوجيا مماثلة للمهبل بالموجات فوق الصوتية، وهذا الإجراء ينطوي على إدخال سائل عقيمة في الرحم باستخدام قسطرة رقيقة. عند توسيع الرحم، يأخذ الجهاز صور واضحة بالموجات فوق الصوتية الأورام.
  • منظار – لتشخيص وعلاج الأورام، يدخل الطبيب أنبوب مضاء (مترسكب) في الرحم عن طريق المهبل وعنق الرحم فتح. وهذا يسمح للطبيب لتصور وإزالة الأورام الحميدة والأورام الليفية.
  • خزعة بطانة الرحم – مع هذا الإجراء، يستخدم الطبيب أداة لينة، والبلاستيك لتجميع قطعة صغيرة من الأنسجة من الجدار داخل الرحم. ثم يفحص الطبيب الشرعي الأنسجة لتشوهات.

شواهد الاعتراف

اشترك في قائمة عناوين البريد الالكتروني

×